أخبار عاجلة
الرئيسية / الجزائر / شباب متطوع لحرب وهمية!

شباب متطوع لحرب وهمية!

إنه استعراض ما تسميهم جبهة البوليساريو بالمتطوعين لخوض الحرب ضد المغرب!

هذا الفيديو تم تصويره بما يُعرف بمقر قيادة الرابوني بمخيمات اللاجئين الصحروايين بولاية تندوف أقصى جنوب غرب الجزائر!

مشهد بائس تحاول من خلاله الجبهة الإنفصالية اثبات وجودها خصوصا بعد تسارع الاحداث الأخيرة التي كان على رأسها تحرير المغرب لمعبر الكركرات والذي تجاوب معه المنتظم الدولي بشكل ايجابي داعم لخطوة المملكة، خصوصا وان المعبر شريان اقتصادي هام يربط القارة الاوروبية بالقارة الافريقية في غربها ثم الحدث التاريخي الهام وهو الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحراءه، الذي يعتبر مرسوما رئاسيا له قوة دستورية بحكم انه تم تنزيله في السجل الفيدرالي الامريكي.

الانتصارات التي حققها المغرب ليست وحدها من زادت البوليساريو عزلة، فهناك أيضا تجاهل تام للإعلام الدولي تجاه البيانات العسكرية الصادرة يوميا عن قيادة الرابوني والتي تتحدث عن معارك اكدت وهميتها قوات المينورسو في تقريرها الأخيرة الصادر يوم 14 يناير الجاري، عندما نشرت خريطة مواقع بعثة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار والتي لم يطرأ عليها أي تغيير، وهنا يمكن أيضا التساؤل عن عدم دعوة البوليساريو للإعلام الدولي لتغطية ما سماها بالحرب حتى يعطيها مصداقية مثلما دعى الإعلام الدولي لتغطية الحرب في سنوات السبعينات والثمانينات!

إن استمرار جبهة البوليساريو في تعنتها وعدم قبولها لمقترح الحكم الذاتي كحل جدي وواقعي ينهي مأساة تلك الساكنة التي اقترب زمن وجودها في مخيمات تندوف نصف قرن، يؤكد بما ليس فيه شك ان هذا التنظيم الإنفصالي لا يبحث عن الحلول ولا يهمه الوصول إلى الحلول، وانه قبل فقط لعب دور البيدق او تلك الاداة التي يستعملها نظام الحكم في الجزائر في صراعه الايديولوجي مع المغرب الذي كلفنا غاليا ودفعت ثمنه شعوب المنطقة لستة عقود!

مشهد المتطوعين في هذا الفيديو يثير الشفقة والألم والحزن، مشهد شباب ضاع مستقبله بين شعارات غوغائية واهية وعواطف خذاعة عمل على رفعها وتجييشها بشكل بشع قادة التنظيم الإنفصالي الذين ضمنوا لأولادهم رغد العيش في أوربا وعدم زجهم في مغامرات غير محسوبة مثل هؤلاء الشباب المتطوع، فعائلات قادة التنظيم تتمتع بإمتيازات يتم دفعها من الخزينة العمومية للدولة الجزائرية أي من أموال الشعب الجزائري الذي لم يحتضن يوما هذه القضية وهو في صراع مع نظام الحكم كي يقرر مصيره ويفرض ارادته.

فمتى سيستفيق شباب المخيمات من حلم لن يتحقق أبدا؟ ومتى سيدرك هؤلاء المغرر أنهم ضحايا أكبر عملية نصب واحتيال وأكبر جريمة انسانية في حق ساكنة ضاع من وقتها عشرات السنين ومازالوا على حالهم!

✍️وليد كبير

رابط الفيديو:

شباب متطوع لحرب وهمية تروج لها البوليساريو

شاهد أيضاً

أكاذيب الدبلوماسية التي سيغرق بسببها الوطن!

بقلم✍️ وليد كبير يبدو أن نظام الحكم في الجزائر فقد توازنه، وبدأ فعليا في الضرب …